تعتزم شركة غوغل إيقاف الإعلانات التي تبلغ مدتها ثلاثين ثانية ولا يمكن تجاوزها على موقع مشاركة الفيديو التابع لها يوتيوب، لتركز بدلا منها على صيغ أقصر من الإعلانات.

وأوضحت الشركة في بيان رسمي لمجلة الأعمال البريطانية "كامبين" أنها قررت وقف دعم الإعلانات التي مدتها ثلاثون ثانية ولا يمكن للمستخدمين تخطيها اعتبارا من عام 2018 من أجل توفير تجربة إعلانية أفضل لمستخدمي الإنترنت.

وتجعل غوغل بعض الإعلانات التي لا تتجاوز مدتها ثلاثين ثانية، بما في ذلك التي تبلغ مدتها عشرين ثانية، غير قابلة للتخطي، بحيث يضطر المستخدم لمشاهدتها كلها قبل بداية الفيديو.

وكان يوتيوب أطلق في أبريل/نيسان الماضي صيغة لإعلانات مدتها ست ثوان لا يمكن تجاوزها، وذلك في مسعى لإرضاء المعلنين، لكن الإعلانات غير القابلة للتخطي تزعج المشاهدين الذين لا يفضلون رؤية الإعلانات.

ومع أن هذه الخطوة قد لا ترضي المعلنين تماما، فإن خبراء يرون أن هذا هو الثمن الذي اختار يوتيوب أن يدفعه مقابل الحفاظ على المشاهدين في ظل النجاح الذي يحققه فيسبوك في مجال الفيديو.

غوغل توقف إعلانات يوتيوب التي لا يمكن تجاوزها !

تعتزم شركة غوغل إيقاف الإعلانات التي تبلغ مدتها ثلاثين ثانية ولا يمكن تجاوزها على موقع مشاركة الفيديو التابع لها يوتيوب، لتركز بدلا منها على صيغ أقصر من الإعلانات.

وأوضحت الشركة في بيان رسمي لمجلة الأعمال البريطانية "كامبين" أنها قررت وقف دعم الإعلانات التي مدتها ثلاثون ثانية ولا يمكن للمستخدمين تخطيها اعتبارا من عام 2018 من أجل توفير تجربة إعلانية أفضل لمستخدمي الإنترنت.

وتجعل غوغل بعض الإعلانات التي لا تتجاوز مدتها ثلاثين ثانية، بما في ذلك التي تبلغ مدتها عشرين ثانية، غير قابلة للتخطي، بحيث يضطر المستخدم لمشاهدتها كلها قبل بداية الفيديو.

وكان يوتيوب أطلق في أبريل/نيسان الماضي صيغة لإعلانات مدتها ست ثوان لا يمكن تجاوزها، وذلك في مسعى لإرضاء المعلنين، لكن الإعلانات غير القابلة للتخطي تزعج المشاهدين الذين لا يفضلون رؤية الإعلانات.

ومع أن هذه الخطوة قد لا ترضي المعلنين تماما، فإن خبراء يرون أن هذا هو الثمن الذي اختار يوتيوب أن يدفعه مقابل الحفاظ على المشاهدين في ظل النجاح الذي يحققه فيسبوك في مجال الفيديو.

ليست هناك تعليقات